ترهل الوجه

skin1

مع تقدم الإنسان في العمر تضعف مقدراته الجسمانية والإدراكية، ويختلف مظهره بسبب حدوث ضعف في الخلايا التي تتكون منها الأنسجة المكونة للأعضاء المختلفة، فتخف قوة الإبصار، وتضعف مقدرته على السمع، ويصبح الإنسان محدود القوى، ويتغير مظهره الخارجي، وتبدأ علامات الشيخوخة بالظهور عليه متمثلة في تغيير الصوت، وسقوط الشعر، و ظهور الشيب، بالإضافة إلى تكوّن التجاعيد في مختلف مناطق الجلد، وحدوث بعض الترهلات في الوجه، وفي هذا المقال سيتم تناول بعض المعلومات عن أسباب ترهل الوجه.
ترهل الوجه
يعتبر ترهل الوجه من مشاكل البشرة التي تصيب النساء والرجال، والتي تسبب لهم الإزعاج، هذا بالإضافة إلى أنّها تؤثر سلبياً على المظهر الجمالي للوجه.ترهل البشرة هو تدلي البشرة إلي أسفل بسبب الجاذبیة ،و تحدث نتيجة لفقدان البشرة لمادة الكولاجين و فقدان المرونة أو خسارة الوسادات الدهنية التي تعطي للوجة الشكل الممتلي أو نتيجة لخسارة الكتل العضلية و العظمية و يودي كل  ذلك إلي ترهل الجلد و تدلية إلي الأسفل و قد يحدث ترهل البشرة في بشرة الوجة و الرقبة و الذراعين بالإضافة إلي الساقين من الناحية العلوية. ويوجد هنالك العديد من الأسباب المؤدية إلى ظهور الترهلات في منطقة الوجه
أسباب ترهل الوجه:
السمنة: من الأفضل التمتع بالوزن المثالي، وذلك حتى نحافظ على الوجه مشدوداً وخالياً من الترهّلات، والتجاعيد المبكّرة.
النحافة: وتحديداً اتباع أنظمة خاطئة للتخلّص من الوزن، أو التخلص السريع من الوزن.
التقدم في السن: يلعب العمر دوراً كبيراً في التأثير على البشرة، وظهور التجاعيد، ويشار إلى أنه مع التقدم في السن تبدأ البشرة بالترهل. المستحضرات التجميلية: وذلك من خلال وضع أحد المساحيق الرديئة أو الرخيصة على الوجه، والتي تحتوي على مواد كيميائية ضارة وتؤثر سلباً على الوجه، لذلك ينصح باستعمال المستحضرات التجميلية الجيدة.
العامل الوراثي: عن طريق الجينات التي ينقلها الآباء والأمهات والأجداد إلى الأبناء، والتي تؤدي إلى ارتخاء في طبقات الجلد، وبالتالي ترهل الوجه بشكل ملحوظ.
العامل النفسي: حيث يعتبر العامل النفسي مهماً بالمرتبة الأولى بالنسبة لصحة البشرة بشكل خاص، وذلك لأن التوتر، والقلق والاكتئاب، يؤثران سلبياً على نضارة ورونق البشرة.
الأنظمة الغذائية غير السليمة: حيث تعتبر التغذية الصحية من أهم المقومات التي تحافظ على رونق ونضارة بشرة الوجه، وإن اتباع أنظمة غذائية غير سليمة تؤثر سلبياً على نضارة الوجه، لذلك يجب تناول الأغذية الصحية التي تمدّ البشرة بالعديد من القيم الغذائية المفيدة، مثل: البروتينات، والحديد، والكالسيوم.
عدم ممارسة التمارين الرياضة: سواء كان ترهل الجلد في أنحاء الجسم نتيجة لفقدان الوزن أو السمنة أو التقدم في العمر أو أي سبب يمكن تفادي ذلك عن طريق ممارسة التمارين الرياضية ، فتمارين الرياضية تعيد للبشرة بشكل عام و للجسم بشكل خاص حيويته و صحته ،فيصبح أكثر رشاقة و إشراقا و تصبح البشرة أكثر نضارة و حيوية و،ذلك ينصح خبراء التجميل بممارسة التمارين الرياضية بشكل دائم و المواظبة عليها .
كيفية علاج ترهل البشرة
علاج ترهل البشرة يحتاج إلي بعض الخطوات التي لابد من المواظبة عليها ،و يختلف علاج كل نوع من الترهل عن الآخر، فإن كان سبب ترهل البشرة مرضي يجب معالجته ، و إن كان بسبب السمنة أو فقدان الوزن يجب الحرص علي إتباع أنظمة غذائية سلمية مع استخدام بعض الوصفات التي تساهم في ملی الوجة و شدة و منع ترهله
هناك العديد من العلاجات التي تستخدم لحل مشكلة ترهل الجلد في منطقة الوجه ومن أهم هذه الطرق ما يلي:
الفيلر: وهي مواد تعبئة خاصة يتم حقنها من أجل سد الفراغات وعلاج الترهل الجلدي في منطقة الوجه.
البوتكس: وتستخدم هذه المادة لإراحة الشد في الجلد ما يعمل على إزالة التجاعيد والحد من الترهل.
الأجهزة المتخصصة: حيث تعمل هذه الأجهزة على شد الطبقة التي توضع فيها الغرز جراحيًا.
•جهاز الهايفو: يعتمد على الموجات الصوتية لشد الوجه والتخلص من التهدل، هو آمن تماما وليس له أي أضرار.
•جهاز فيفاتشي «Vivace»: تنبعث منه نبضات أو موجات تساعد على تحفيز انتاج الكولاجين وشد البشرة، يحتوي على إبر صغيرة جدا تساعد في توجيه الموجات ناحية أجزاء أو طبقات معينة في الوجه. يتميز بإنه يتيح الفرصة لحقن الفيتامين أو البلازما في الوجه في نفس الجلسة.
الليزر: ويستخدم لشد الوجه عن طريق تحفيز إفراز مادة الكولجين عن طريق رفع درجة الحرارة، أو قد يستخدم للتقشير من خلال أنواع خاصة منه تعمل على تقشير البشرة للتخلص من التجاعيد السطحية لتحسين الملمس والمنظر العام.
الدهون الذاتية: من خلال إعادة حقن الدهن الموجود في البطن أو الأرداف في مناطق الوجه بعد معالجتها بشكل خاص.
الشد الجراحي: ويكون ضمن عمليات متخصصة تعمل على شد الوجه وتخفيف الترهل.
الخلايا الجذعية: وهي من أحدث الطرق المستخدمة وأكثرها فعالية وأطولها أثرًا، والتي تتميز بزيادة مقدرتها على تحسين المظهر العام مع مرور الوقت بخلاف طرق الشد الأخرى التي تصبح آثارها العلاجية أقل مع مرور الوقت، وفيها يتم إحياء الأغشية الجلدية عن طريق فصل الخلايا الجذعية عن النسيج الدهني حتى تستعيد هذه الخلايا نشاطها، وتتم عملية الفصل بطريقة متخصصة وحديثة من خلال أجهزة معينة خلال بضع ساعات.
الخيوط: عبارة عن خيوط طبية بمواصفات معينة يتم وضعها في المناطق الموجود بها تهدل، ثم تذوب هذه الخيوط بمرور الوقت، هى آمنة تماما ولا تترك أي أثر لجروح ونتائجها فورية وتكون مماثلة لشد الوجه الجراحي وتستمر لمدة أكثر من عام.
نصائح ضرورية
أوصت أخصائي الجلدية والتجميل بضرورة العناية بالبشرة بعد علاج تهدل الوجه، والحرص على استخدام واقي الشمس، لأن ذلك يساعد في زيادة مدة النتائج، مشيرة أنه إذا كان التهدل ناتج عن فقدان الوزن غالبا ما يفقد الوجه نسبة كبيرة من الدهون أيضا لذلك يكون من المهم في هذه الحالة حقن دهون أو فيلر أولا ثم اللجوء إلى جهاز الهايفو أو فيفاتشي.

شارك هذه الصفحة

Footerlogo

لسنا الوحيدون ولكننا الأفضل … نسعى دائماً للطليعة … رضى العميل أولاً ، نرحب بكم و يسرنا تشريفكم نحن مجموعة سينايار للسياحة الطبية الخبرة دليلنا , نقدمها لكل من سلك طريقنا بأمانة و صدق و سر نجاحنا وتواصلنا ثقة العميل بنا واحترامه لنا وصبره علينا والمصداقية مع عميلنا تعتبر مجموعتنا واحدة من الشركـات الطموحة و الفاعلة في مجال خدمات السياحة الطبية , وقد تبوأت المجموعة منذ انطلاقتها مكانة مرموقة وانطلقت لتأخذ مكانها بقوة بين اكبر الشركات العاملة في هذا المجال

اتصل بنا

icon mail   
smartphone   989217714787+
  icon telephone - Copy  989138154504+
  icon-fax  983137866528+

الشبكات الاجتماعية