الحمل خارج الرحم

PregnancyA

تتم عملية الحمل عند المرأة عن طريق تلقيح بويضة ناضجة بحيوان منوي قوي داخل قناة فالوب، في الفترة ما بين اليوم الثاني عشر والخامس عشر من نزول دم الدورة الشهرية، وتبقى البويضة بعد تخصيبها مدة يوم واحد في قناة فالوب، ثم تنزل إلى الرحم لتنغرس في جداره الذي يكون قد زادت سماكته استعداداً لاستقبال البويضة المُخصَّبة. تبدأ البويضة بالإنقسام بعد ذلك وتتكون المشيمة التي تحتوي الجنين طِوال فترة الحمل.
الحمل خارج الرحم
الحمل خارج الرحم هو الحمل الذي يتمّ في الغالب في إحدى قناتي فالوب، لذا فهو يسمى في بعض الأحيان بالحمل الأنبوبي، ويعتبر هذا الحمل من الحالات الطبية الحرجة التي من الممكن أن تؤدّي إلى وفاة الحامل في حال لم يتمّ التعامل مع ذلك بسرعة، حيث من الممكن أن تنفجر القناة ويحدث عند المرأة نزيف داخليّ، ولإنهاء هذه الحالة؛ فإنّ الطبيب يسعى إلى التخلّص من أنسجة الحمل، وإزالة قناة فالوب التي حدث فيها الحمل. توقيت تشخيص حدوث الحمل خارج الرحم
أعراض الحمل خارج الرحم
يصعب تحديد إذا ما كان قد حدث حمل خارج الرحم؛ لأنّ أعراضه توحي للمرأة أنّ السبب هو الدورة الشهرية، أو أنّه حدوث حالة من الإجهاض ترافقها انقباضات، مع نزيف خفيف، كما أنّه من الممكن أن لا تشعر المرأة بالأعراض في المراحل الأولى والمبكّرة من حدوث هذا الحمل، ولكن يمكن إجمال الأعراض فيما يأتي:
-النزيف المهبلي: فتعتقد المرأة أنّ النزيف الذي حدث معها هو نتيجة الدورة، لكن عليها الانتباه في حال كان لون الدم داكناً أكثر من المعتاد ومائلاً إلى السيولة.
-الغثيان والقيء المصحوب بالألم.
-حدوث ألم عند التبول أو الاخراج.
-حدوث آلام حادة ومتواصلة في الحوض: الألم في الحوض أو أحد الجوانب أسفل البطن تحدث فجأة أو بشكل تدريجي، لذا لا بدّ من مراجعة الطبيب في حال شعرت الحامل بمثل هذه الآلام.
- النزيف الداخلي: ممّا يجدر الإشارة إليه أنّه في حال التأخّر في تشخيص حدوث الحمل خارج الرحم، فإنّه من الممكن أن يزداد تمدد قناة فالوب بالتزامن مع نموّ الجنين، ممّا يؤدي إلى حدوث انقطاع في هذه القناة، وبالتالي حدوث نزيف داخليّ، أهم أعراضه هو:
 وجود آلام عند التبرّز.
 الوقوع على الأرض نتيجة النزيف الداخلي.
الدوار مع التعرّق.
 ألم في الكتف والرقبة وخاصه وقت النوم، وربما يزداد الألم عند الاستلقاء. فحوصات التأكد من حدوث الحمل خارج الرحم
-الإغماء عندَ تقدُم الحالة وتطوّرها، فقد تتمزّق قناة فالوب مُسببةً ألماً ونزيفاً شديداً.
-ظهور مشكلة العقم وصعوبة الحمل لاحقاً.
أسباب الحمل خارج الرحم
 يعد سبب الحمل الخارجي غير معروف، إلا أنه قد يحدث نتيجة تلف أحد أجزاء قناة فالوب، الأمر الذي يؤدي لتضييقها، مما يعيق وصول البويضة إلى مكانها الأصلي، ولا بدّ من الإشارة إلى أنه في الوضع الطبيعي تستغرق البويضة المخصبة حوالي خمسة أيام للمرور من قناة فالوب، والوصول إلى الرحم، حيث تُزرع فيه، وتبدأ بالنموّ. عوامل تزيد من فرصة الحمل خارج الرحم
هناك عدّة أسباب تؤدي إلى الحمل خارج الرحم، ومنها ما يلي:
-عملية ربط الأنابيب لمنع الحمل ولكن نسبة فشلها قليلة.
-أدوية تحفيز التبويض.
-علاجات العقم مثل الإخصاب في المختبر. علاج مُشكلة الحمل خارج الرحم
- التهاب الحوض، ويصيب المرأة جرّاء العدوى بجرثومة الكلاميديا.
-تاريخ الحمل: إنّ الحمل خارج الرحم في إحدى الأحمال السابقة يزيد احتمالية الحمل خارج الرحم في الأحمال المستقبلية.
-التدخين: يزيد التدخين قبل الحمل من احتمالية الحمل خارج الرحم، وكلما زاد التدخين كانت احتمالية الحمل خارج الرحم أكبر
-استخدام اللولب لمنع الحمل، ففي الوضع الطبيعي يقوم اللولب بمنع مرور الحيوانات المنويّة إلى البويضة، ولكن في بعض الحالات النادرة تنجح الحويانات المنوية في الوصول إلى البويضة وتخصيبها، بينما تفشل البويضة في المرور إلى الرحم، وبذلك تنمو داخل قناة فالوب.
- حمل سابق خارج الرحم.
-الحمل بطفل أنابيب أو بالتلقيح الصناعي، لذلك ينصح بعمل تصوير مبكّر لتحديد موضع نموّ الجنين.
-مشاكل الخصوبة و استخدام أدوية الخصوبة.
كيف يتم تشخيص الحالة:
1-عن طريق عمل اختبار الدم لمعرفة مستوى "هرمون الحمل".
-2عمل سونار لفحص منطقة الحوض والتأكد من حجم الرحم..
3-التصوير بالإيكو.
4-منظار للبطن لفحص قناتي فالوب.
التشخيص
تبدأ الأعراض بالظهور بعد حوالي أسبوعين من الحمل على أنّها حمل عاديّ، ولكنّ بين الأسبوع الخامس والعاشر يمكن أن تبدأ أعراض أخرى تدل على الحمل خارج الرحم، ومنها الألم الحاد في البطن، والإغماء.
ويمكن تشخييص الحالة من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتيّة بعد ستة أسابيع من آخر دورة شهريّة، أو من خلال عمل فحص للدم لمعرفة مستوى هرمون البروجسترون، ومن ثم معاودة الفحص بعد يومين، فإن لم يتضاعف مستواه عن مستواه الأول فيكون ذلك إشارة قويّة للحمل خارج الرحم. الأسباب
علاج الحمل خارج الرحم
يتم عن طريق عمل عملية جراحية بالمنظار عن طريق عمل قَطع صغير في جدار قناة فالوب، وإزالة أنسجة الحمل مع الاحتفاظ بالقناة نفسها، أو إزالتها بشكلٍ كامل، وتتميّز هذه الجراحة عن جراحة البطن بسرعة شفائها، وبخسارة كمية قليلة من الدم مقارنةً بالجراحة المفتوحة، وبقصر مدة البقاء في المستشفى، وبقلّة الشعور بالألم، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه يتم إجراء عملية جراحية في البطن بدلاً من المنظار في حال انفجار قناة فالوب، ومن الممكن المحاولة مجدداً للحصول على حمل آخر بعد هذه العملية، إلا أنّه يجب الانتظار لمدة ثلاثة أشهر بعد عملية المنظار، ولمدّة ستة أشهر بعد الجراحة المفتوحة.

شارك هذه الصفحة

Footerlogo

لسنا الوحيدون ولكننا الأفضل … نسعى دائماً للطليعة … رضى العميل أولاً ، نرحب بكم و يسرنا تشريفكم نحن مجموعة سينايار للسياحة الطبية الخبرة دليلنا , نقدمها لكل من سلك طريقنا بأمانة و صدق و سر نجاحنا وتواصلنا ثقة العميل بنا واحترامه لنا وصبره علينا والمصداقية مع عميلنا تعتبر مجموعتنا واحدة من الشركـات الطموحة و الفاعلة في مجال خدمات السياحة الطبية , وقد تبوأت المجموعة منذ انطلاقتها مكانة مرموقة وانطلقت لتأخذ مكانها بقوة بين اكبر الشركات العاملة في هذا المجال

اتصل بنا

icon mail   
smartphone   989217714787+
  icon telephone - Copy  989138154504+
  icon-fax  983137866528+

الشبكات الاجتماعية